الجمعة، 6 يناير، 2012

(٦) الصندوق الخشبي..

إنه الخميس..
الخميس الذي انتظره مذ تزوجتِ ..
الخميس الذي تمنحينني إياه مع ابنتيك الاثنتين وزوجك ، تاركة عملك، مشاريعك وحياتك وكل شيء خلفك..
كم أنت مشغولة، وأنا لا أستطيع عتابك، فيوماً ما كنت مثلك تماماً ولم أكن أتسائل عن إحساس أمي، لذا اكتفي منك بمكالمات تلفونية متفرقة، باستشارات حياتية خاصة فيما يتعلق بأطفالك، وبيوم الخميس الذي أشعر بفجره وطيوره ونسائمه ورقته مذ تشرق شمسه..
جلسنا كلنا في غرفة الجلوس ، ثم قامت ابنتك بالتفتيش كعادتها في كل ماهو مغلق ويحتاج للفتح..
وجدتْ  صندوقاً خشبياً صغيراً كنت قد أخرجته من غرفتي قبل عدة أيام دون أن أفتحه، ووضعته في غرفة الجلوس تمهيداً لنقله إلى مكان آخر في البيت، سألتني ابنتك: إيش هادا يا ستي؟
فأجبتها وأنا أعلم تماماً ما بداخله: ما أدري يا قلبي..سيبيه ..هادا حق ستو..
كيف لم يخطر ببالي أنني بهذه الإجابة أحرّض طفلة الخامسة على فتح الصندوق دون حتى أن تهتم بالحصول على أي إذن..؟
فتحتْ  الصندوق ، ثم هتفت: صور..صور يا ستو، أبغى أشوف..!
التفت الجميع إليها وصار من المستحيل أن آخذ منها الصندوق ومحتوياته  الآن..
أخرجت منه مجموعة صور مختلفة الأحجام ، سقطت بعضها على الأرض، والبعض الآخر كانت تحاول جاهدة الإمساك به..
مهلاً أيتها الصغيرة، لو تعلمين عدد السنوات التي تحملينها بين يديك..ومدة الزمن الذي أسقطته على الأرض..
أخبريني ،،هل بوسع يدي ابنتك الصغيرتين أن تحمل كل هذا الزخم ؟
 أتت صغيرتك إلي وألقت الصور في حجري، وهي لا تعلم أي عمر طويل تبعثره في قلب جدتها ، ذاكرتها ، وروحها..
ترى لماذا لم أشأ منذ البداية أن تفتح فتاتك الصغيرة الصندوق وتعبث بمحتوياته؟ ألأنني أعلم أن ثمة مارد سيخرج منه ويرشني بغبار ذهبي ويفتح نافذة عبر الماضي؟ ألأنني غير مستعدة الآن لمثل هذا النوع من التحليق والشجن والذكريات؟ أم لأن الكبار أمثالي يفزعون من عدد السنين الذي مر ولا يودون أن يناقشوا ذلك علناً أمام ذاكرتهم؟
سحبت ابنتك صورة نبدو فيها في إحدى البلدان ولعلها بيروت على ما أذكر، تمسكين أنت بيدي وأختك الصغرى تتوارى بين ملابسي وأبوك يضع يديه حول كتفي ويبتسم..
هل أذكر هذه الصورة؟ ليس تماماً ..لكني أبدو مبتسمة وسعيدة..
أبدو مختالة بأنوثتي ، مزهوة بطفلتي الصغيرتين..
أبدو جميلة بحب زوجي وإعجاب العيون المتلصصة التي أذكرها جيداً..
 أجل هذه أنا، أنا قبل خمسة وعشرين سنة..!
أنظر إلى الصورة.. أنت في الخامسة فقط..
كيف انطوى العمر واختصر نفسه في..صورة ؟
ناديت ابنتك الصغيرة..وسألتها: من هذه في الصورة؟
قالت: أنا..
احتضنتها وقبلتها وقلت لها: بل هذه أمك، هذه ماما يا حبيبتي..هذه لست أنت
نظرت إلي بوجه متعجب غير مصدق وقالت: لا..هادي أنا..شوفي ماما هنا..
وأشارت إلي في الصورة ..
ضحكت وسكت، لم أجد سبباً واحداً يجعلني أقنع هذه الصغيرة بعكس ما تظنه جازمة رغم أن الصورة باهتة الألوان وأنت فيها ذات شعر طويل لا يشبه شعر ابنتك الآن..
لكن من قال أن الصغار يهتمون بهذه التفاصيل أو يأبهون لها؟
من قال أن الصغار يعنيهم الزمن أو يفرقون بين الأعمار أو يحزنون لمرور السنة تلو السنة؟
هل نحزن نحن؟
هل أنا حزينة؟
لا أدري، أشعر بالارتباك وكفى..
وضعت الصورة على الصندوق الخشبي وأنا مبتسمة ، كنت أراك تختلسين النظر إليها..
وبمجرد أن وضعتها تناولتها أنت ، نظرت إليها بعمق ، وحين جاءت إليك ابنتك تحدثك لم تكوني تنصتين لها..
كنت كمان غرق في كل تلك السنوات الفاصلة بين الصورة والآن..
لديك شعري الأسود ، عيناي ، وقوامي..ماعدا ذلك فقد ورثته عن أبوك..
فهل كنت تتأملين ملامحنا هنا وهناك لتتنبئي كيف ستكون شكل خطوات السنوات عليك، وعلى روحك؟ وعلى قلبك؟
لا تفكري كثيراً يا ابنتي..
فأمامك عمر كامل لتعيشيه قبل أن يعيشك..
وأمامك سنوات طويلة لتقاتي عليها قبل أن تكتشفي أنها هي التي اقتاتت منك..
أمامك ذاكرة لا تزالين تغزلينها آناء الليل وأطراف النهار قبل أن تعرضينها للبيع على أرصفة الزمن..
أمامك درب طويل تمشين فيه كما مشيت فيه أنا...
دربك قد بدأتيه كما بدأته أنا..
.
.
. بصندوق خشبي ورثته عن أمي وكانت تودع فيه صورها، ذكرياتها، وكل حياتها..




وأخيراً..
إنه يوم الخميس الذي أرتاح فيه من عناء الأسبوع ..
أنه اليوم الوحيد الذي يحق لي أن أتصرف وكأنني لست أماً لديها طفلتين، أترك كل أمورهما لك يا أمي ولأختي التي تصغرني..
كم هو إحساس لذيذ باللامسئولية ، بالحرية، بالإنطلاق..وبأنني ما زلت ابنة مدللة ولست أماً على عاتقها تتكاثف المسئوليات..
أرى ابنتي تعبث هنا وهناك ولا أنهرها كما هو معتاد، ولماذا أفعل ذلك وأنت موجودة؟ ولك حق وسلطة أكثر مني حتى لو كنت أنا الأم..
أتذكرين حين كنت تستائين من جدتي وتعاملها المتساهل معي، وكيف كنت تقولين بحنق أن الجدات خلقن فقط للتدليل والأمهات خلقن للتربية بكل مصاعبها..
أنا أثق بدلالك يا أمي، وبأنه سيربي ابنتي أفضل كثيراً مما سأفعل أنا..
أنظري إليك تتحدثين مع ابنتي بلطف لا أجيده لتقنعينها أن لا تعبث بصندوق خشبي قد وجدته على أطراف غرفة الجلوس..
لكن مهلاً..من أين أتى هذا الصندوق؟
هل رأيته قبلاً؟
ربما..
أنا أذكره ولا أذكره..
فتحت صغيرتي الصندوق وأخرجت منه صوراً كثيرة..وألقتها في حجرك..
أنظر إلى أبي وهو يراقب المشهد بطرف خفي..
ما إن أمسكت ابنتي بصورة ما حتى جاء أبي إلى جوارك وهو ينظر للصورة بعيون قد ضخ فيها حب الشباب من جديد..
إنها صوركما إذن؟
 وضعت ابنتي إحدى الصور على الصندوق فأخذتها أنا..
نظرت إليها..تأملتها..بل غرقت بها..
ما أجملك يا أمي..!!!
ما أحلاك..
أنت هنا في مثل عمري تماماً ، وابنتي في مثل عمري في الصورة..
التفت إلى خطيبة أخي وأقول: أنظري إلى أمي ما أجملها، إلى أبي ما أوسمه ، وإلي أنا ،،أنا لا أذكرني في هذه الصورة..
كأنها عائلتي الصغيرة الآن..هل ستمر الأيام بهذه السرعة ؟ هل ستمر خمسة وعشرون سنة والصور التي التقطناها للتو بهواتفنا النقالة ستتفرج عليها ابنتي مع زوجها وابنتها أو ابنها  كما أفعل الآن؟
ضحكنا على ابنتي التي ما زالت تصر على أنها هي التي في الصورة ولست أنا..نظرنا بإعجاب إلى الملابس التي يبدو أن الموضة أعادتها حية في هذا الزمن من جديد..ثم صمتنا وغرق كل منا في شبر أفكاره..
اختلست نظرة إلى وجهك يا أمي في الصورة وإلى وجهك الآن..
إلى وجه ابنتي ووجهي في الصورة..
إلى أبي المبتسم هنا وهناك..
لم أكن أحاول اكتشاف الفروق السبعة أو العشرة أو حتى العشرين..
بل كنت أحاول أن أطابق الصورتين معاً ..وأن أتخيلك أنت وأنا وأبي ونحن نركض قاطعين العمر بين الصورتين..
أصابني ذلك بقشعريرة ما..
على ماذا تقتات السنوات؟
على نضارة وجوهنا؟ تكامل أجسادنا؟ سواد شعورنا؟ أم شباب أرواحنا؟
على تجاربنا؟ خيباتنا؟ مدى نضجنا؟ إنجازاتنا؟ أم ملوحة دموعنا؟
أخبريني يا أمي..مالذي فعلته السنوات بك؟ أية ذاكرة مثقلة منحتك؟ أية تجاعيد رقيقة رسمتها على بشرتك ؟ أية حماسة أطفئتها..ثم عادت وأشعلتها ، ثم غافلتك وسحبتها؟ أية رؤى وحب وأحلام وأوهام سكبتها في قلبك حين كان صغيراً؟ وأية حكمة ونور ودفئ وألم أودعتها في روحك بصمت؟ أي عبث بصحتك..بعلاقاتك..بمشاعرك؟
أخبريني يا أمي..مالذي فعلته السنوات بي أنا أيضاً؟ كيف جعلتني أبدو أطول كثيراً وأكثر امتلاء؟ كيف حافظتْ على نفس طول شعري واستدارة وجهي؟ أي قصص حب فاشلة منحتني في غفلة منك؟ أي شهادات وإنجازات أهدتني كتاج وضعته على رأسك قبل رأسي؟ أي عبث طفولي لم تبق لي منه إلا القليل..ونزق شبابي يكاد أن يمحى .. وأمنيات لا تزال تغرد حولي كل صباح، وأحلام لا زلت أخبئها تحت وسادتي كل مساء..
أقف على أعتاب بوابة الثلاثين يا أمي وأنا لا أعرف ماذا آخذ معي وماذا أترك..
أخبريني يا أمي التي في الصورة..أخبريني وأنت في مثل عمري..
كم بقي من الزمن؟ من الذكرى..من الحب ..ومن القصص..؟
أخبريني وأنت في قمة عمرك..هل احتجت لكل ما مضى منك كي تتوكئي عليه وأنت تهبطين؟
ماذا لو لو يكن لدي ما يكفي مني؟
ماذا لو احتجت بعضاً من عمرك مخلوطاً بشيء من جمالك وكثير من حكمتك..؟!
هل أخبرتك أن لي روحاً متشظية تتوق إلى مسحة رضا كالتي أراها في عينيك مساء كل خميس؟
ربما علي أن أصبر حتى أصير في مثل عمرك؟ أم أنك نوع نادر من الأمهات لا يتكرر؟
كل الأمهات نادرين وها أنا قد صرت أماً الآن فلم لا أصير منهم ومثلهم؟
.
.
ربما علي أن أخلع ذاكرتي وأودعها في الصندوق الخشبي منذ الآن حتى يدور عليها الزمن ..وتتقادم..وتتعتق..
ثم في أحد مساءات الخميس أخرجها ..
.
.
أتأملها..
وقتها قد أشعر بمنتهى الابتسام..
وبمنتهى الرضى أيضاً..

هناك 3 تعليقات:

  1. دقائق .. ولكن دعيني أقول لك أولا" أنك تمتلكين قلما" حبره الحب والصدق والفأل الحسن والسلام وتمني دوام السعاده .
    أما بالنسبة لأول كلمة في التعليق(دقائق) نعم هي دقائق ولكن إستطعت من خلالها أن تسلبي فكر وانتباه ومشاعر القارئ ونقله في دقائق لعالم مليئ بالحب والسعاده و اللغة المحيرة التي لم يستطع إنسان على ان يصفها إلا أنهُ يستطيع التعبير عنها من خلال ملامحه حين يعيشها وهي لاتكون إلا في دقائق وهذا الدقائق إستطعت أن تُجبريني على عيشها في دقائق وهي من المحال أن تُختصر في دقائق . كما فعلت إبنتك مع جدتها التي ربما لم تريد أن تختصر أجمل السنوات في دقائق .. ولها كل الإحترام واطيب التحايا كونها إحترمت تلك الأيام وقدستها ورأت أنه من الظلم سلب متعة تلك السنوات الجميلة حقها وإختصارها في دقائق .
    كل الدعاء وأصدقه لك سيدتي ولعائلتك الكريمة . متمنيا" لكم تفضُلا" إلاهيا" تُجاب فيه دعواتكم وأمالكم وكل أمانيكم وأن يُصب عليكم الخير والسعد والهنا صبا .
    أتأسف لقد أطلت. ولكن حاولت أن اختصر في دقائق .

    ردحذف
  2. عشت معك القصة وصندوقك الخشبي وكل تفاصيل الصور .. الصور تحمل أجمل الذكريات تنقلنا من عالمنا إلى عوالم أجمل .. لماذا ترتبط سعادتنا بصغر سننا ؟ حتى أطفالي عندما يشاهدون صورهم وهم أصغر سنا يبدون سعيدين وهم يرددون كانت أيام جميلة ويكون تعليقي لازلتم في الأيام الجميلة من قال انكم كبرتم ...

    ردحذف
  3. شكرا لأصدقائي هنا..Amani,Elwan..فتحوا معي الصندوق الخشبي ..ولاحقنا معاً سرب الفراشات..:-)

    ردحذف